اكمل تصفحك بعد الاعلان

سوني اليابانية تستعد لإنشاء مصنع لمواجهة أزمة نقص الرقائق الالكترونية !

Topic Image

اكمل تصفحك بعد الاعلان

تقرير / جورج أندراوس

 

إذا كُنتَ متابعًا لصناعة السيارات أو أي صناعة إلكترونيات بالشهور القليلة الأخيرة، فبالتأكيد سمعت عن أزمة «أشباه الموصلاتSemiconductors - » أو الـ Micro Ships، والتي تأثرت صناعتها بشكل ضخم بسبب توقف الإنتاج خلال تداعيات أزمة انتشار فيروس كورونا، وتسبب نقصها في وقف الكثير من مصانع شركات السيارات الضخمة مثل تويوتا، وفولكس فاجن، وفورد، وفولفو، وغيرها، والجدير بالذكر أن السيارة الواحدة تحتاج ما بين 50 إلى 150 من «أشباه الموصلات» لصناعتها.

 

مما تسبب في نقص حاد بأعداد السيارات الجديدة، والتي واجهها ارتفاع ضخم في الطلب، والذي أدى إلى زيادة أسعار السيارات الجديدة والمستعملة بشكل ضخم، وتوقع الكثير من الخبراء أن الأزمة لن تنتهي قبل عامين من الآن، ولكن اليوم تم نشر الكثير من التقارير بوكالات إخبارية هامة مثل Reuters والتي تفيد أن شركة سوني اليابانية على وشك توقيع عقد تعاون بينها وبين شركة TSMC التايوانية، والتي تُعد أكبر الشركات في صناعة «أشباه الموصلات».

 

 

يَنص العقد الجديد على بناء مصنع لـ"أشباه الموصلات" في مدينة Kumamoto غرب اليابان، باستثمارات وتمويل حكومي يصل إلى 7.15 مليار دولار أمريكي، والتي ستركز على توفير عدد ضخم من «أشباه الموصلات» لصناعات هامة أولها صناعة السيارات، وعدسات الكاميرات الاحترافية وكاميرات الهواتف الذكية.

 

وأوضحت التقارير أيضًا أن شركة Denso اليابانية المتخصصة في صناعة قطع الغيار والصناعات المغذية للسيارات والشاحنات تحاول أن تكون جزءًا من الاتفاق الجديد، وذلك من خلال تجهيز المصنع والإمداد بالمعدات والخبرات اللازمة، وأوضح التقرير أن شركة تويوتا أعلنت دعمها للمشروع، وذلك لرغبتها في التوصل إلى إمداد ثابت من أشباه الموصلات لمنع أي تعطل بالإنتاج.

 

 

حتى الآن لم تعلق أو تؤكد شركة سوني اليابانية أو TSMC التايوانية أيًّا من هذه الأخبار بشكل رسمي، ولكن أوضحت التقارير أن الاتفاق شبه مؤكد، وأن المصنع سوف يبدأ بالإنتاج في بداية عام 2024م، مما يعني أن الأزمة لن تنتهي قبل عامين من الآن، كما توقع الكثير من الخبراء.


اكمل تصفحك بعد الاعلان


اكمل تصفحك بعد الاعلان


اكمل تصفحك بعد الاعلان