المتظاهرون الأمريكيون يقومون بتدمير صالات عرض مرسيدس بنز و هوندا!

بقلم/ طارق عبدالله.

 

لا يخفى على أحد ما يحدث الآن في الولايات المتحدة الأمريكية من إحتجاجات و مظاهرات شديدة العنف و الشغب, بسبب مقتل أحد المواطنين الأمريكين من أصحاب البشرة السمراء ذوي الأصول الإفريقية.. مما تسبب في موجة عنيفة من ردود الأفعال من أعمال التخريب و التدمير و الحرق و السرقة.. إنطلقت بتدمير مراكز الشرطة و سياراتهم, الا ان تلك الأحداث العنيفة قد طالت و وصلت الى  صالات عرض السيارات!

إنتشر مقطع فيديو مصور على وسائل التواصل الإجتماعي يظهر فيه المتظاهرون و هم يقتحمون صالة عرض لعلامة مرسيدس بنز الألمانية الفاخرة, و قاموا بتكسيرها بالكامل, و تكسير السيارات نفسها, و الكتابة عليها بالألوان, و حرقها, و قيادة السيارات لخارج صالة العرض و صدمها ببعضها البعض.

أحداث درامية للغاية!

و لم يتوقف الأمر عند ذلك, إنتشر مقطع فيديو مصوّر آخر على وسائل التواصل الإجتماعي, يظهر قيام المتظاهرون بإقتحام صالة عرض لسيارات هوندا اليابانية, قاموا بتحطيم صالة العرض بالكامل, و تحطيم السيارات, و سرقة السيارات لخارج صالة العرض و تحطيمها في بعضها البعض.

ما السبب وراء ذلك؟

و يرجع السبب وراء كل تلك الأحداث الدرامية, في وفاة أحد المواطنين من ذوي البشرة السمراء خنقاً تحت أقدام ضابط شرطة, و الذي قام بالوقوف على عنق الضحية بركبتيه لمدة 10 دقائق مستمرة, وسط توسلات المارة بتركه لانه مكبل الأيدي و لا يقوم بالمقاومة أصلا و لا داعي لخنقه.

إعتبر المواطنون هذا الفعل يرجع للعنصرية بسبب بشرة الضحية السمراء, و قام العديد بتدشين هاشتاج #I_can’t_breathe على مواقع التواصل الإجتماعي, حيث كانت تلك هي كلمات الضحية و هو يلفظ أنفاسه الأخيرة.

و أبرز من قام بالتفاعل من الممثلين, هو الفنان تايرس غيبسون بطل سلسلة أفلام السرعة و الغضب Fast & Furious.

و قامت الشرطة بفصل الضباط التي قامت بهذا الحادث, الا ان المواطنون يعتبرون ان هذا ليس كافياً و انه يجب تقديمهم فوراً للمحاكمة العادلة في أسرع وقت و نيل جزائهم.