ألمانيا ترفض خطة الاتحاد الأوروبي لحظر السيارات الجديدة التي تعمل بالوقود

كتب/ عبدالرحمن عيسى

 

في الفترة الماضية صوت نواب البرلمان الأوروبي لصالح حظر الاتحاد الأوروبي لبيع السيارات الجديدة التي تعمل بمحركات الاحتراق «البنزين والديزل»، بداية من عام 2035 المقبل، حتى لا يتم التسرع في خطوة الانتقال للسيارات الكهربائية، وفرض فترة زمنية نحو 13 عامًا حتى تنفيذ هذا القرار، حتى تستعد جميع الدول وشركات السيارات الأوروبية.

 

ويدعم هذا التصويت خطط الاتحاد الأوروبي السابقة لخفض مستويات انبعاثات الاحتباس الحراري بنسبة 55% بحلول عام 2030، وجدير بالذكر أنه تم رفض المحاولات لفرض الحظر على 90% فقط من السيارات بحلول عام 2035، ولاقت هذه الخطط تأييدًا من بعض مصنعي السيارات مثل فولفو وفورد، وتهدف فولكس فاجن إلى التوقف عن بيع محركات الاحتراق بحلول هذا التاريخ.

 

 

ألمانيا ترفض خطة الاتحاد الأوروبي

وفقًا للتصريحات، قال وزير المالية الألماني كريستيان ليندنر يوم الثلاثاء الماضي: إن الحكومة الألمانية لن توافق على خطط الاتحاد الأوروبي لحظر بيع السيارات الجديدة التي تعمل بمحركات الاحتراق بحلول عام 2035، وأشار ليندنر أيضًا إلى أن ألمانيا ستظل سوقًا رائدة للسيارات الكهربائية، وأن قرار الحظر خاطئ، وألمانيا لن توافق على التشريعات الجديدة.

 

وبالإضافة إلى ألمانيا تشير بعض التقارير عن عدم رضاء بعض المسؤولين من الدول الأوروبية عن هذا القرار، والإشارة لضم أصواتهم مع ألمانيا ضد هذه التشريعات الجديدة، ويبدو أن هناك بعض المقاومة لفرض الحظر الكلي على السيارات التي تعمل بمحركات الاحتراق من العديد من الشركات والدول الأوروبية، وهناك احتمالات كبيرة أن يتم إعادة صياغة هذه التشريعات لتتوافق مع رغبة الدول المعارضة.

 

 

جدير بالذكر أن السيارات الكهربائية والمركبات الهجينة العام الماضي حصدت نسبة 18% من مبيعات السيارات المباعة في الاتحاد الأوروبي بالعام الماضي، رغم مواجهة الأزمات في نقص أشباه الموصلات، ويبدو أننا سوف نجد المزيد من السيارات الأوروبية المميزة المُقَدَّمة بمحركات الاحتراق بالمستقبل، خاصة السيارات الرياضية، وسط كافة القرارات والمحاولات للانتقال الكلي للسيارات الكهربائية.